الرّنين المغناطيسي هي تقنية تستخدم لتحديد البنية التّشريحيّة للجسم للكشف عن الأنسجة السّليمة من الأنسجة المصابة في مجال الموجات الكهرومغناطيسيّة الّتي يتم إصدارها عن مغناطيس كبير الحجم. على عكس التّصويرالمقطعي وفحوص الأشعة السينية ، لا يوجد خطر إشعاعي حيث لا يتم استخدام الأشعّة في الرّنين المغناطيسي.

في مركزنا نستخدم جهاز رنين مغناطيسي من شركة SIEMENS MAGNETOM AERA

لتجنيب المريض من الشعور بالخوف داخل الجّهاز ومساعدته على تجنّب الخوف من المناطق الضّيقة. كما أنّ خاصّية Quite Suite (بدون صوت( تزيد من راحة المريض أثناء الفحص. يتم إجراء معظم عمليات التّصوير أثناء وجود رأس المريض خارج الجهاز ، مما يساعد على إتصّال الطبيب أو المسؤال مع المريض بشكل متواصل.

كما ويتم تزويد المريض بلباس خاص أثناء عملية التّصوير بالرّنين المغناطيسي. يتم إدخال المريض بعد طلب إزالة جميع المقتنيات المعدنية مثل ساعة اليد والقلائد والأقراط والخواتم. ويقوم المسؤول بتعديل وضع الرّأس وذلك للحفاظ عليه ثابتاً. وبهذه الطريقة ، يتحرك المريض وفقًا للإرشادات المقدّمة من خلال التّحدث بواسطة سمّاعة الأذن. ويتم إعطاء المريض مقبظا للضغط عليه في حال حدوث أي مشكلة. وبعد إتّخاذ هذه الإجراءات يبدأ إلتقاط الصور بواسطة الجّهاز.

! يمكنك الاتصال بنا للحصول على مزيد من المعلومات